تاریخ



نبذة تاريخية
منذ ذلك الوقت اللذي كنا فيه نقطف الورود في حدائق أزهار قمصر كاشان الفريدة من نوعها , و كنا نشم أريج و عطر ماء الورد ) الجُلاب( الإيراني في أرجاء كل مكان أردنا أن نصنع جسراً يُمكّننا من ربط أعمال الأجداد و صناعاتهم بأكثر صناعات العالم تطور اً و أن يكون لدينا إنتاج على مستوى العالم . لم يطل ذلك كثيراً و مع وجود العناية الإلهية و السعي المتواصل المرتكز على الفكر الإيراني الأصيل النقي الذي كان سبباً في تنفيذ و تحقيق أفكارنا في ربط التصنيع التقليدي بالتقنيات الأوروبية المعاصرة .
تأسست مؤسسة إيران جُلاب ذات الجودة العالية في عام 1950 , قُمنا في هذه المؤسسة بدمج الأفكار النقية و قوى الحب و بالاستفادة من القوى العاملة الإيرانية المُبدعة ذات الخبرة و بالوصول لمُنتج نقي , و بتسجيل الإسم التجاري ربيع قمنا بالمضي خطوة قوية و ثابتة للأمام في ساحة إنتاج و تصدير جلاب طبيعي و مبستر و بفترة وجيزة وصل عطر جلاب الإيراني الجذاب لحاسة شم أهل الذوق و الإحساس المُرهف في كافة أنحاء العالم.
بدأ العمل و السعي المتواصل بهدف إعلاء إسم إيران في الساحات العالمية و كانت بداية الإنتاج الصناعي في شركة إيران جُ لاب و ذلك بإنشاء مصنع متطور في عام 1982 في كاشان , و الأن و بعد نص قرن من التجربة اشتهر إسم إيران بشكل جيد في العالم و ذلك من خلال مُنتج جُ لاب ربيع و مؤسس الإنتاج الصناعي لجُ لاب إيران و المعروف بسلطان الجُ لاب بين مشاهير التجار و أصحاب الصناعات المرتبطة بذلك في العالم.
في الوقت الحالي إيران جُ لاب و بالإستفادة من خمس شُعب و 18 وكالة تقوم بتصدير مُنتجاتها كماء الورد ) الجُلاب( و عينات زهرة الروز) جُل محمدي ( لأكثر من 30 دولة في العالم و بمبيعات تصل لأكثر من 20 مليون دولار. عَزَمت هذه الشركة في السنوات السابقة العمل لتوسيع سوق جديدة للتصدير خارج البلاد . و أكدت هذه الشركة هذا الإدعاء من خلال % منحى صادارت الشركة التصاعدي الغير منقطع في السنوات الثلاثين الأخيرة و من خلال زيادة الصادرات بنسبة 100 في السنة الحالية مقارنةً بالسنة الماضية .